نزار قباني

(1923-1998)

نزار قباني Poems

1. هجم النفط مثل ذئب علينا 9/18/2013
2. أسألك الرحيلا 9/18/2013
3. خمس رسائل إلى أمي 9/18/2013
4. اغضب 9/18/2013
5. مورفين 9/18/2013
6. الحب والبترول 9/18/2013
7. أنا مع الإرهاب 9/18/2013
8. حب بلا حدود 9/19/2013
9. سبتمبر 9/19/2013
10. قانا 9/19/2013
11. المهرولون 9/19/2013
12. لا بد أن أستأذن الوطن 9/19/2013
13. قصيدة الحزن 9/19/2013
14. أحزان في الأندلس 9/19/2013
15. أطفال الحجارة 9/19/2013
16. إفادة في محكمة الشعر 9/19/2013
17. ترصيع بالذهب على سيف دمشقي 9/19/2013
18. تلومني الدنيا 9/19/2013
19. الحاكم والعصفور 9/19/2013
20. هوامش على دفتر النكسة 9/19/2013
21. لا تسألوني 9/19/2013
22. قرص الأسبرين 9/19/2013
23. القدس 9/20/2013
24. غرناطة 9/20/2013
25. طريق واحد 9/20/2013
26. التناقضات 9/23/2013
27. ثقافتنا 9/23/2013
28. قارئة الفنجان 9/23/2013
29. رسالة من سيدة حاقدة 9/23/2013
30. حقائب الدموع والبكاء 9/23/2013
31. رفقاً باعصابي 9/23/2013
32. حكاية انقلاب 9/23/2013
33. تقرير سري جداً من بلاد قمعستان 9/23/2013
34. حوار مع ملك المغول 9/23/2013
35. قصيدة اعتذار لأبي تمام 9/23/2013
36. من مفكرة عاشق دمشقي 9/25/2013
37. متى يعلنون وفاة العرب 9/25/2013
38. دكتوراة شرف في كيمياء الحجر 9/25/2013
39. أيظن 9/27/2013
40. في المقهى 9/27/2013
Best Poem of نزار قباني

.. السيرة الذاتية لسياف عربي

أيها الناس
لقد أصبحت سلطانا عليكم
فاكسروا أصنامكم بعد ضلال ، واعبدونى
إننى لا أتجلى دائما
فاجلسوا فوق رصيف الصبر، حتى تبصرونى
اتركوا أطفالكم من غير خبز
واتركوا نسوانكم من غير بعل.. واتبعونى
إحمدوا الله على نعمته
فلقد أرسلنى كى أكتب التاريخ
والتاريخ لا يكتب دونى
إننى يوسف فى الحسن
ولم يخلق الخالق شعرا ذهبيا مثل شعرى
وجبينا نبويا كجبينى
وعيونى غابة من شجر الزيتون واللوز
فصلوا دائما كى يحفظ الله عيونى
أيها الناس
أنا مجنون ليلى
فابعثوا زوجاتكم يحملن منى
وابعثوا أزواجكم كى يشكرونى
شرف أن تأكلوا حنطة جسمى
شرف أن تقطفوا لوزى وتينى
شرف أن ...

Read the full of .. السيرة الذاتية لسياف عربي

هجم النفط مثل ذئب علينا

من بحارِ النزيفِ.. جاءَ إليكم
حاملاً قلبهُ على كفَّيهِ
ساحباً خنجرَ الفضيحةِ والشعرِ،
ونارُ التغييرِ في عينيهِ
نازعاً معطفَ العروبةِ عنهُ
قاتلاً، في ضميرهِ، أبويهِ
كافراً بالنصوصِ، لا تسألوهُ
كيفَ ماتَ التاريخُ في مقلتيهِ
كسَرتهُ بيروتُ مثلَ إناءٍ

[Hata Bildir]