ويليام شكسبير Shakespeare

(1564 - 1616 / Warwickshire)

سونيت 4 - Poem by ويليام شكسبير Shakespeare

يا ذا الوسامة والملاحة، يا من تجيد التبذير ولا تحسن الربح
لماذا تبدد إرث جمالك على نفسك دونسواك؟
الطبيعة ذات الثراء لا تعطي شيئاً دون مقابل، لكنها تـُقـْرض
ولأنها سخية فإنها تقرض الكرماء.
فلماذا أيها الجميل البخيل تسيء استعمال
ذلك الكنزالعريض الذي وُهِب لكَ كي تمنحه لغيرك؟
أيها المُرابي الخاسر، ما الفائدة منامتلاكك لهذا الكنز العظيم
دون معرفة كيفية صرفه وتصريفه على الوجهالصحيح؟
إنك تتاجر مع نفسك فقط وليس مع سواك
ولذلك تخدع نفسكبنفسك
وعندما تطلب منك الطبيعة مغادرتها
كيف سيكون سجلك الذي ستتركه خلفك؟
جمالك غير المستثمر سيُلحَدُ معكَ
لكنك إن استثمرته سيخلفك في الدنيا،ويبقي على أثرك


Comments about سونيت 4 by ويليام شكسبير Shakespeare

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, October 24, 2013

Poem Edited: Thursday, October 24, 2013


[Hata Bildir]