ويليام شكسبير Shakespeare

(1564 - 1616 / Warwickshire)

سونيت 2 - Poem by ويليام شكسبير Shakespeare

عندما يحاصر جبينك أربعون شتاءً
وتحفر السنون أثلاماًعميقة في حقل جمالك
فإن عنفوان شبابك الذي نبصر نضرته الآن
لن يكون سوى نبتةممزقة لا نفع منها ولا قيمة لها
وإن سُئلت إذ ذاك عن مكمن جمالك
وعن الكنزالذي امتلكته إبان شبابك الطافح بالقوة والحيوية
ستجيب أنه مطمور في عينيكالغائرتين
وسط عار دائم النهش مقيم، وثناء عقيم
لكن كم ستكون مستحقاًللثناء
لو استطعت الإجابة بالقول: 'ها ابني الوسيم
يروي قصة حياتي ويؤكد أننيصرفت عمري كما ينبغي أن أصرفه
عندئذٍ سيكون وريثك برهاناً على أن جماله قدورثه عنك، فهو في الأصل جمالك
بابنك سيتجدد شبابك في سن الشيخوخة
وسيجريالدم حاراً في عروقك عندما تتسلل إليك رعشة البرد


Comments about سونيت 2 by ويليام شكسبير Shakespeare

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, October 24, 2013

Poem Edited: Thursday, October 24, 2013


[Hata Bildir]