نزار قباني

(1923-1998)

إلى عينين شماليتين - Poem by نزار قباني

إسْتَوْقَفَتْني ، والطريقُ لنا
ذاتُ العُيُون الخُضْرِ .. تَشْكُرُني
والشعرُ يكرُمُ إذْ يُكَرِّمني
لا تَشْكُريني .. واشْكُري أُفُقاً
وجُنَيْنةً خضراءَ .. إن ضَحِكَتْ
فعلى حُدُودِ النَجْم تَزْرَعُني
أأرُدُّ مطلبَهُ .. أَيُمكنُني؟
والمَدُّ يطويني .. ويَنْشُرني
فإذا الكُرُومُ هناكَ .. عارشةٌ
هذي بِحَارٌ كنتُ أجهلُها
مَعَنا الرياحُ .. فقُلْ لأَشْرِعَتي
عُبِّي المَدَى الزيتيَّ ، واحْتَضِني
في مَرْفأَينِ بآخرِ الزَمَنِ
ماذا؟ أيُتْعِبُكَ المَدَى ؟. أَبَداً
أَرجُو الضَياعَ ، وأَستريحُ لهُ
يا ويلَ دَرْبٍ لا يُضَيِّعُني
ما زلتُ أعرفُها وتعرِفُني
بَيْتي .. وبَيْتُ أبي .. وبَيْدَرُنا
تَاهَتْ بِعَيْنَيها وما عَلِمَتْ
ماذا؟ أيُتْعِبُكَ المَدَى ؟. أَبَداً
لا شيءَ في عَيْنَيْكِ يُتْعِبُني
أَرجُو الضَياعَ ، وأَستريحُ لهُ
يا ويلَ دَرْبٍ لا يُضَيِّعُني
وتَطَلَّعَتْ .. فطريقُ ضَيْعتِنَا
ما زلتُ أعرفُها وتعرِفُني
بَيْتي .. وبَيْتُ أبي .. وبَيْدَرُنا
وشُجَيْرَةُ النارَنْجِ تحضُنُني
تَاهَتْ بِعَيْنَيها وما عَلِمَتْ
أنَّي عَبَدْتُ بعينِهَا .. وَطَني


Comments about إلى عينين شماليتين by نزار قباني

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Monday, June 9, 2014

Poem Edited: Monday, June 9, 2014


[Hata Bildir]