إيليا أبو ماضي


العميان - Poem by إيليا أبو ماضي

كم خفضنا الجناح للجاهلينا
و عذرناهم فما عذرونا
خبّروهم ، يا أيّها العاقلونا
إنّما نحن معشر الشعراء
يتجلّى سرّ النبوّة فينا
ذكّروهم ، فربّ خير كبير
فعلته الهداة بالتّذكير
إنّما الناس من تراب و نور
فبنو النّور يعبدون النورا
و بنو الطين يعبدون الطينا
قيل عنّا قصورنا من هباء
تتلاشى في ضحوة و مساء
أو سطور بالماء فوق الماء
لوسكنتم قصورنا بعض ساعة
لنسيم شهوركم و السنينا
لو دخلتم هياكل الإلهام
و سرحتم في عالم الأحلام
و اجتليتم سرّ الخيال السّامي
و عرفتم كما عرفنا الله
لخررتم أمامنا ساجدينا
قد سقتنا الحياة كاسا دهاقا
حسنت نكهة ، و طابت مذاقا
و سقينا ممّا شربنا الرّفاقا
فتركناهم حيارى سكارى
يتمنّون أنّهم لا يعونا
همّكم في الكؤوس و الأكواب
آه لو كان همّكم في الشّراب
لطرحتم ! عنّكم قيود التّراب
و شعرتم بلذّة أو عذاب
هذه الخمر ليتكم تشربونا
أتقولون إنّه مجنون
أتقولون أنّه مفتون
أتقولون شاعر مسكين
كم مليك ، كم قائد ، كم وزير
ودّ لو كان شاعرا مسكينا ؟
عاش ' ملتن ' فلم يكن مذكورا
و هوميروس ' كالشّيخ ' كان ضريرا
و لقد مات ' ابن برد ' فقيرا
أرأيتم كما رأى العميان ؟
أفلستم بنورهم تهتدونا ؟


Comments about العميان by إيليا أبو ماضي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Wednesday, February 5, 2014

Poem Edited: Wednesday, February 5, 2014


[Hata Bildir]