إيليا أبو ماضي


مستشفى تل شيحا


أباعثة المطايا من حديد
كأسراب القطا للعالمينا

ركائب في فجاج الأرض تسري
تقلّ الذاهبين الأيبينا

تقصّ على المدائن و القرايا
حكاية قومك المستنبطينا

و كيف العقل يخلق من زريّ
مهين لا زريّ و لا مهينا

و ينفخ في الجماد قوى وحسّا
فيركش تارة و يطير حينا

و يهتف بالقصائد و الأغاني
و قد ذهب الردى بالمنشدينا

لقد حسدتك أمّ الفنّ ' روما '
كما حسدتك ضرّتها ' أثينا '

فمجدك فوق مجدها علاء
و حسنك فوق حسنها فتونا

نزلنا في حماك فقرّبينا و باركنا ثراك فباركينا

فما لطماعة بنضار ' فورد '
و فضّته إليك اليوم جينا

فما هو في سماحته ' كمعن '
و ليست نوقه للذابحينا

و لكن فيك إخوان هوينا
لأجلهم جميع الساكنينا

أحبّونا كأنّهم ذوونا
و أنسونا بلطفهم ذوينا

و عاهدناهم إذ عاهدونا
فلم ننكث و لا نكثوا يمينا

إذا غضبوا على الدنيا غضبنا
و إن رضوا على الدنيا رضينا

دعاهم للعلى و الخير داع
من ' الوادي ' فلبّوا أجمعينا

أيخذل ' جارة الوادي ' بنوها ؟
معاذ الله هذا لن يكونا

فما لاقيت ' زحليّا ' جبانا
و لا لاقيت ' زحليّا ' ضنينا

تأمّل كيف أضحى ' تلّ شيحا '
يحاكي في الجلالة ' طورسينا '

فعن هذا تحدرت الوصايا
و في هذا وجدنا المحسنينا

على جنباته و على ذراه
جمال يبهر المتأمّلينا

فلم أر مثله للخير دنيا
و لم أر مثله فتحا مبينا

فيا أشبال ' لبنان ' المفدّى
و يا إخواننا و بني أبينا

ترنّح عصركم فخرا و هشّت
لصنعكم عظام المائتينا

تبارى الناس في طلب المعالي
فكنتم في المجال السابقينا

بنى الأهرام ' فرعون ' فدامت
لتخبر كيف كان الظالمونا

و كم أشقى الجموع الفرد منهم
و كم طمس الألوف لكي يبينا

وشدتم معهدا في ' تلّ شيحا '
سيبقى ملجأ للبائسينا

يطلّ الفجر مبتسما عليه
و يرجع مطمئنّا مستكينا

و يمضي يملأ الوادي ثناء
عليكم ، و الأباطح و الحزونا

أرى غيثين يستبقان جودا
هما مطر السّما و الغائثونا

لئن حجب الغمام الشّمس
عنّا فلم يطمس ضياء الله فينا

و لم يستر سبيل الخير عنكم
و لم يقبض أكفّ الباذلينا

وجدت المرء حبّ الخير فيه
فإن يفقده صار المرء طينا

تكمّش في الحقول الشوك بخلا
فذلّ و عاش مكتئبا حزينا

و أسنى الورد ، إذ أعطى شذاه
مكانته فكن في الواهبينا

سألت الشعر أن يثني عليكم
فقالت لي القوافي : قد عيينا

سيجزيهم عم البؤساء ربّ
يكافيء بالجميل المحسنينا




Submitted: Wednesday, February 05, 2014
Edited: Wednesday, February 05, 2014

Form:


Do you like this poem?
0 person liked.
0 person did not like.

Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?

Comments about this poem (مستشفى تل شيحا by إيليا أبو ماضي )

Enter the verification code :

There is no comment submitted by members..

Trending Poets

Trending Poems

  1. Still I Rise, Maya Angelou
  2. If, Rudyard Kipling
  3. The Road Not Taken, Robert Frost
  4. Dreams, Langston Hughes
  5. Fire and Ice, Robert Frost
  6. Annabel Lee, Edgar Allan Poe
  7. I Know Why The Caged Bird Sings, Maya Angelou
  8. Daffodils, William Wordsworth
  9. No Man Is An Island, John Donne
  10. As I Grew Older, Langston Hughes

Poem of the Day

poet Dante Gabriel Rossetti

Your hands lie open in the long fresh grass, --
The finger-points look through like rosy blooms:
Your eyes smile peace. The pasture gleams and glooms
...... Read complete »

   

New Poems

  1. S.O.S., Sandra Feldman
  2. Something is in the House, Sarah Liz Bowman
  3. Tragedy and Comedy, Eugene Levich
  4. Bound to thaw, george albot
  5. Not Obligated To Offer Options, Lawrence S. Pertillar
  6. A taste of love, JJ Evendon
  7. Greeting Cards, Sara Fielder
  8. The Lorry From The North, Tony Adah
  9. Father's Admonition, Tony Adah
  10. Those who lose, Luv Artem
[Hata Bildir]