إيليا أبو ماضي


وداع - Poem by إيليا أبو ماضي

ذهب الربيع ففي الخمائل وحشة
مثل الكآبة من فراقك فينا

لو دمت لم تحزن عليه قلوبنا
و لئن أضعنا الورد و النّسرينا

فلقد وجدنا في خلالك زهرة
المفترّ و الماء الذي يروينا

و نسيمة السّاري كأنفاس الرّضى
و شعاعه يغشى المروج فتونا

حزت المحاسن في الربيع و فقته
إذ ليس عندك عوسج يدمينا

يا أشهرا مرّت سراعا كالمنى
لو أستطيع جعلتكنّ سنينا

و أمرت أن يقف الزمان عن السّرى
كيلا نمرّ بساعة تبكينا

و نمدّ أيدينا فترجع لم تصب
و تعود فوق قلوبنا أيدينا

خوفا عليها أن تساقط حسرة
أو أن تفيض لواعجا و شجونا

قد كنت خلت الدّهر حطّم قوسه
حتّى رأيت سهامه تصمينا

فكأنّما قد ساءه و أمضّه
أنّا تمتّعنا بقربك حينا





Comments about وداع by إيليا أبو ماضي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Wednesday, February 5, 2014

Poem Edited: Wednesday, February 5, 2014


[Hata Bildir]