إبراهيم اليازجي

(1847-1906 / لبنان)

رواية جاد منشبها اللبيب بما - Poem by إبراهيم اليازجي

رواية جاد منشبها اللبيب بما
أجاد من وشي الطاف وآداب

راقت محاضرها انساً وقد أخذت
من حاضريها بأسماع وألباب

قد أنشأت للنهى فيما أرت عبراً
وأطربت كل سمع أي إطراب

أمسى بها النقد نقاداً لمالكه
فهو المحك لأخلاق وأحساب

وأظهرت لمروءات الكرام يداً
يبقى ثناها على تكرار أحقاب

سدت مفاقر ذي البؤسى وقد فتحت
للأجر عند سواه أيما باب

لله منشئها الندب الخطير فقد
فازت يداه بأخطار وأنداب

عصن نمى في رياض العلم حيث سما
بالفضل ما بين أتراب وأضراب

لا زال يهدى إلينا بالجميل ولا
زلنا نقرظه في كل محراب





Comments about رواية جاد منشبها اللبيب بما by إبراهيم اليازجي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, October 31, 2013

Poem Edited: Thursday, October 31, 2013


[Hata Bildir]