نزار قباني

(1923-1998)

إلى الأمير الدمشقي توفيق قباني


مكسرة كجفون أبيك هي الكلمات
ومقصوصة ، كجناح أبيك، هي المفردات
فكيف يغني المغني؟
وقد ملأ الدمع كل الدواه
وماذا سأكتب يا بني؟
وموتك ألغى جميع اللغات
لأي سماء نمد يدينا؟
ولا أحدا في شوارع لندن يبكي علينا
يهاجمنا الموت من كل صوب
ويقطعنا مثل صفصافتين
فأذكر، حين أراك، عليا
وتذكر حين تراني ، الحسين
أشيلك، يا ولدي ، فوق ظهري
كمئذنة كسرت قطعتين
وشعرك حقل من القمح تحت المطر
ورأسك في راحتي وردة دمشقية.. وبقايا قمر
أواجه موتك وحدي
وأجمع كل ثيابك وحدي
وألثم قمصانك العاطرات
ورسمك فوق جواز السفر
وأصرخ مثل المجانين وحدي
وكل الوجوه أمامي نحاس
وكل العيون أمامي حجر
فكيف أقاوم سيف الزمان؟
وسيفي انكسر
سأخبركم عن أميري الجميل
سأخبركم عن أميري الجميل
عن الكان مثل المرايا نقاء، ومثل السنابل طولا
ومثل النخيل
وكان صديق الخراف الصغيرة، كان صديق العصافير
كان صديق الهديل
سأخبركم عن بنفسج عينيه
هل تعرفون زجاج الكنائس؟
هل تعرفون دموع الثريات حين تسيل
وهل تعرفون نوافير روما؟
وحزن المراكب قبل الرحيل
سأخبركم عنه
كان كيوسف حسنا.. وكنت أخاف عليه من الذئب
كنت أخاف على شعره الذهبي الطويل
... وأمس أتوا يحملون قميص حبيبي
وقد صبغته دماء الأصيل
فما حيلتي يا قصيدة عمري؟
إذا كنت أنت جميلا
وحظي جميلا
لماذا الجرائد تغتالني؟
وتشنقني كل يوم بحبل طويل من الذكريات
أحاول أن لا أصدق موتك، كل التقارير كذب
وكل كلام الأطباء كذب
وكل الأكاليل فوق ضريحك كذب
وكل المدامع والحشرجات
أحاول أن لا أصدق أن الأمير الخرافي توفيق مات
وأن الجبين المسافر بين الكواكب مات
وأن الذي كان يقطف من شجر الشمس مات
وأن الذي كان يخزن ماء البحار بعينيه مات
فموتك يا ولدي نكتة.. وقد يصبح الموت أقسى النكات
أحاول أن لا أصدق. ها أنت تعبر جسر الزمالك
ها أنت تدخل كالرمح نادي الجزيرة، تلقي على الأصدقاء التحيه
تمرق مثل الشعاع السماوي بين السحاب وبين المطر
وها هي شفتك القاهرية، هذا سريرك، هذا مكان
جلوسك، ها هي لوحاتك الرائعات
وأنت أمامي بدشداشة القطن، تصنع شاي الصباح
وتسقي الزهور على الشرفات
أحاول أن لا أصدق عيني
هنا كتب الطب ما زال فيها بقية أنفاسك الطيبات
وها هو ثوب الطبيب المعلق يحلم بالمجد والأمنيات
فيا نخلة العمر.. كيف أصدق أنك ترحل كالأغنيات
وأن شهادتك الجامعية يوما.. ستصبح صك الوفاه
أتوفيق
لو كان للموت طفل، لأدرك ما هو موت البنين
ولو كان للموت عقل
سألناه كيف يفسر موت البلابل والياسمين
ولو كان للموت قلب.. تردد في ذبح أولادنا الطيبين
أتوفيق يا ملكي الملامح.. يا قمري الجبين
صديقات بيروت منتظرات
رجوعك يا سيد العشق والعاشقين
فكيف سأكسر أحلامهن؟
وأغرقهن ببحر الذهول
وماذا أقول لهن حبيبات عمرك، ماذا أقول؟
أتوفيق
إن جسور الزمالك ترقب كل صباح خطاك
وإن الحمام الدمشقي يحمل تحت جناحيه دفء هواك
فيا قرة العين.. كيف وجدت الحياة هناك؟
فهل ستفكر فينا قليلا؟
وترجع في آخر الصيف حتى نراك
أتوفيق
إني جبان أمام رثائك
فارحم أباك

Submitted: Monday, October 21, 2013
Edited: Monday, October 21, 2013

Do you like this poem?
0 person liked.
0 person did not like.

Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?

Comments about this poem (إلى الأمير الدمشقي توفيق قباني by نزار قباني )

Enter the verification code :

There is no comment submitted by members..

Top Poems

  1. Phenomenal Woman
    Maya Angelou
  2. The Road Not Taken
    Robert Frost
  3. If You Forget Me
    Pablo Neruda
  4. Still I Rise
    Maya Angelou
  5. Dreams
    Langston Hughes
  6. Annabel Lee
    Edgar Allan Poe
  7. If
    Rudyard Kipling
  8. I Know Why The Caged Bird Sings
    Maya Angelou
  9. Stopping by Woods on a Snowy Evening
    Robert Frost
  10. Invictus
    William Ernest Henley

PoemHunter.com Updates

New Poems

  1. Just For Blasphemy, One Is Killing Anoth.., Bijay Kant Dubey
  2. Somtimes, tallulah montegue
  3. I cannot Forget You, tallulah montegue
  4. Haiku: Gravity Too, Brian Johnston
  5. Little Secret, Edgard Canales P
  6. Ebola, Is It Poetry
  7. Last Journey, Pradip Chattopadhyay
  8. Cat Nap..., Denis Martindale
  9. Blasphemy Is Light Which Beacons The Pat.., Bijay Kant Dubey
  10. The Tall One, tallulah montegue

Poem of the Day

poet Edmund Spenser

Of this worlds theatre in which we stay,
My love like the spectator ydly sits
Beholding me that all the pageants play,
Disguysing diversly my troubled wits.
...... Read complete »

   
[Hata Bildir]