أحمد مطر

(العراق)

مشاجب - Poem by أحمد مطر

مُتطرِّفونَ بكُلِّ حالْ
إمّـا الخُلـودُ أو الزَّوال
إمّـا نَحـومُ على العُـلا
أو نَنحـني تحـتَ النِّعـالْ
في حِقْـدِنا
أَرَجُ النّسـائمِ..جيْفـةٌ
وَبِحُبّـنا
روثُ البهائمِ.. بُرتُقـالْ
فإذا الزُّكامُ أَحَـبَّنا
قُمنـا لِنرتَجِـلَ ألعُـطاسَ
وَننثُرَ العَـدوى
وننتَخِـبَ السُّعالْ
ملِكَ الجَمـالْ
وإذا سَها جَحْـشٌ
فأصبَـحَ كادِراً في حِزبِنـا
قُـْدنا بِهِ الدُّنيـا
(وَسمّينا الرَفيقَ: (أبا زِ مـالْ
وإذا ادّعـى الفيلُ الرّشـاقَـةَ
وادّعـى وصلاً بنـا
هاجـتُ حَميّتُنـا
فأطلَقنـا الرّصـاصَ على الغَـزَالْ
كُنّـا كذاكَ.. ولا نزالْ
تأتي الدُّروسُ
فلا نُحِـسُّ بما تَحـوسْ
وتَروحُ عنّـا والنُّفوسُ هيَ النّفوسْ
فَلِـمَ الرؤوسُ ؟
- لِمَ الرؤوس ؟
عوفيتَ.. هلْ هذا سـؤالْ ؟
خُلِقـتْ لنـا هـذي الرؤوس
لكـي نَرُصَّ بها العِقـالْ


Comments about مشاجب by أحمد مطر

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Friday, October 11, 2013

Poem Edited: Friday, October 11, 2013


[Hata Bildir]