بدر شاكر السياب


سجين


ذراعا أبي تلقيان الظلال .................... على روحي المستهام الغريب
ذراعا أبي والسراج الحزين .................. يطاردني في ارتعاش رتيب
وحفت بي الأوجه الجائعات.................... حيارى فيا للجدار الرهيب
ذراعا أبي تلقيان الظلال .................... على روحي المستهام الغريب
وطال انتظاري كأن الزمان ..................... تلاشى فلم يبق إلا انتظار
وعيناي ملء الشمال البعيد ....................... فيا ليتني أستطيع الفرار
وأنتِ التقاء الثرى بالسماء ..................... على الآل في نائيات القفار
وطال انتظاري كأن الزمان ..................... تلاشى فلم يبق إلا انتظار
أألقاك؟ تأتي على النجوم .................... وتمضي وما غير هذا السؤال
تغنيه في مسمعي الرياح ......................... وتلقيه في ناظري الظلال
وترنو على جرسه الأمنيات ................. إلى ذكريات الهوى في ابتهال
أألقاك تأتي علي النجوم ...................... وتمضي وما غير هذا السؤال
أصيخي! أما تسمعين الرنين ................... تدوي به الساعة القاسية ؟؟
أصيخي فهذا صليل القيود ...................... و قهقهة الموت في الهاوية
زمان.. زمان يهز النداء ........................... فؤادي فأدعوك يا نائية
أصيخي أما تسمعين الرنين ..................... تدوي به الساعة القاسية! ؟
أما تبصرين الدخان الثقيل ....................... يجر الخطى من فم الموقد
تلوى فأبصرت فيه الظهور ........................ وقد قوستها عصا السيد
وأبصرت فيه الحجاب الكثيف .................... على جبهة العالم المجهد
أما تبصرين الدخان الثقيل ....................... يجر الخطى من فم الموقد
ولا بد من ساعة من مكان .................... لروحين ما زالتا في ارتقاب
سألقاك أين الزمان الثقيل ....................... إذا ما التقينا و أين العذاب؟
سينهار على مقلتيك الجدار ..................... وتفنى ذراعا أبي كالضباب
ولا بد من ساعة من مكان ..................... لروحين ما زالتا في ارتقاب
وكيف التلاقي وبين المنى ......................... وإدراكهن الدخان الثقيل؟
تموج الأساطير في جانبيه .................... ويحبو على صدره المستحيل
ونحن الغريقان في لجه ......................... سننسى الهوى فيه عما قليل
وكيف التلاقي و بين المنى ......................... وإدراكهن الدخان الثقيل
لينهد هذا الجدار الرهيب ............................. وتندك حتى ذراعا أبي
أحاطت بي الأعين الجائعات ...................... مرايا من النار في غيهب
إذا أستطعت مهرباً مقلتاي ........................ تصدى خيالان في مهربي
فأبصرت ظلين لي في الجدار ....................... أو استوقغني ذراعا أبي
سأبقى وراء الجدار البغيض ..................... وعيناي لا تبرحان الطريق
أعد الليالي خلال الكرى ......................... وأرعى نجوم الظلام العميق
فلا تيأسي- أن تمر السنون ....................... ويطفين في وجنتيك البريق
سأبقى وراء الجدار القديم ......................... وعينان لا تبرحان الطريق

Submitted: Monday, October 07, 2013
Edited: Monday, October 07, 2013

Do you like this poem?
0 person liked.
0 person did not like.

Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?

Comments about this poem (سجين by بدر شاكر السياب )

Enter the verification code :

There is no comment submitted by members..

Trending Poets

Trending Poems

  1. The Road Not Taken, Robert Frost
  2. Annabel Lee, Edgar Allan Poe
  3. If, Rudyard Kipling
  4. If You Forget Me, Pablo Neruda
  5. Dreams, Langston Hughes
  6. Still I Rise, Maya Angelou
  7. Phenomenal Woman, Maya Angelou
  8. Invictus, William Ernest Henley
  9. I Know Why The Caged Bird Sings, Maya Angelou
  10. Fire and Ice, Robert Frost

Poem of the Day

poet Percy Bysshe Shelley

O World! O Life! O Time!
On whose last steps I climb,
Trembling at that where I had stood before;
When will return the glory of your prime?
No more -Oh, never more!

...... Read complete »

   
[Hata Bildir]