أحمد مطر

(العراق)

مسائل غير قابلة للنقاش - Poem by أحمد مطر

في الأسـاسْ
لمْ يكُـنْ في الأرضِ حكّامٌ
فقَـطْ
كانَ بهـذي الأرضِ ناسْ
الشّعـوبْ
حينَ لـمْ توصِـدْ بوجـهِ الشّـرِّ
أبوابَ القلـوبْ
وَخطَـتْ، سِـرّاً، على دربِ الخطايا
وتعاطَـتْ، خُفيَـةً، كُلَّ الذنوبْ
ظَهـَرَ الحُكّـامُ فيها
هكذا عاقبَها اللهُ وأخزَاهـا
بإظهـارِ العُيـوبْ
لا جِـدال

إنَّ للحُكّـامِ، مهما أترِفـوا
صـبراً على حمـلِ الثِّقالْ
كم على أكتافِهِـمْ من رُتبَـةٍ
تخلَـعُ أكتافَ الجِبالْ
كمْ على كاهِلِهمْ من لقَبٍ
لو شالَهُ الفيلُ لَمـالْ
كمْ على عاتِقِهـمْ مِنْ بيتِ مالْ
الفقــير
يجعـلُ الحُكّـامَ لا يغفـونَ
مِـنْ وخـزِ الضّمـيرْ
حينما يُنمـى إليهِـم
في ليالي الزّمهَـريرْ
أنّـهُ فوقَ الحصـيرِ الرَّثّ يغفـو
كيفَ يغفـونَ
وهُــمْ
لم يسرِقـوا منـهُ الحَصـيرْ ؟
بيَقين

خطـَأٌ حشـْرُ جميعِ الحاكمينْ
في عِـدادِ الكافِـرينْ
إنّما الكافِـرُ مَـن يكفرُ بالدّينِ
وهُـمْ أغلبُهـمْ.. من غيرِ دِيـنْ
للحِــوارْ

يلجَـأُ الحُكّـامُ دومَـاً
كُلّمـا الجمهـورُ ثـارْ
كِلْمَـةٌ مِنـهُ، ومنهُـمْ كِلْمـةٌ
ثُمّ يعـودُ الصّفـوُ للجَـوِّ
وينزاحُ الغُبـارْ
هـوَ يدعـو: حاوِِرونـي
هُـمْ يقولونَ لَـهُ: صَـهْ يا حِمـارْ
لا أُطيـلْ
وُجِـدَ الحُكّـامُ في الدُّنيـا
لكـي ينفـوا وجـودَ المُستَحيـلْ
ما عداهُـمْ
كلُّ ما في هـذه الدُّنيـا جميـلْ


Comments about مسائل غير قابلة للنقاش by أحمد مطر

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Friday, September 27, 2013

Poem Edited: Friday, September 27, 2013


[Hata Bildir]